السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
حياكم الله إخوتنا أخواتنا في الله

سررنا بوجودكم بين جنبات منتديات جميعة العلماء المسلمين الجزائريين - شعبة بلدية التلاغمة -
تفضل أخي / تفضلي اختي بالدخول أوالتسجيل حتى نفيد ونستفيد معا ولا تحرمونا من رفقتكم الطيبة في الله
صلوا على الحبيب المصطفى - صلى الله عليه وسلم -
مدير المنتدى أ.عبد الحفيظ بولزرق


منتدى كل الأنشطة الجمعوية للشعبة و التبادلات العلمية و العلم المنير
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القرضاوي "احذروا ما هو قادمٌ جراء صمتكم عن غزّة"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القدس في عيوني
مشرف متميز
مشرف متميز
avatar

انثى عدد الرسائل : 210
العمر : 31
العمل/الترفيه : طالبة علم شرعي مبتدئة
المزاج : مزاج من عمره ينقص و ذنبه يزيد
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 13/10/2008

مُساهمةموضوع: القرضاوي "احذروا ما هو قادمٌ جراء صمتكم عن غزّة"   الخميس يناير 01, 2009 2:13 am

في بيان شديد اللهجة وجهه للرؤساء والحكام العرب والمسلمين



القرضاوي "احذروا ما هو قادمٌ جراء صمتكم عن غزّة"

حمّل الدكتور يوسف القرضاوي الرؤساء والحكومات الإسلامية والعربية "المسؤولية الكاملة" عن الوضع المأساوي الذي يتعرض له الفلسطينيون في قطاع غزّة الحاصر. وقال القرضاوي في بيان شديد اللهجة وجهه بصفته رئيسا للاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، بأنه يحمل تلك الحكومات المسؤولية الدينية والتاريخية والأخلاقية، محذّرا من أن الصمت الذي "تتقصّده" هذه الحكومات قد يُؤدّي إلى كوارث لا يعلم عقباها إلى الله، ووصف القرضاوي ما يتعرض له الغزّاويون بأنه "إبادة جماعية ضد شعب بأكمله".


نص البيان:



بيان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين حول الحصار الظالم على قطاع غزة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه،(وبعد)
فقد فرض الله على العلماء أن يقولوا الحق في كل موقف، وأن يقفوا في وجه الظالم المتجبر، وينتصروا للمظلومين المستضعفين، ولا يعينوا على إثم وعدوان، وأن يكونوا منارة هدى وإرشاد في كل زمان ومكان، وأن يذكروا حكام المسلمين إذا نسوا، وينبهوهم إذا غفلوا، حتى يأخذ كل ذي حق حقه، ويسود عدل الله في أرض الله.
وإن قطاع غزة يعيش ولليوم العشرين على التوالي حالة من الحصار الشامل فرضته السلطات الصهيونية، وذلك بإغلاق كل المعابر التي تربط القطاع بالعالم، وهي بمثابة شرايين الحياة لأكثر من مليون ونصف مواطن، لا ذنب لهم سوى أنهم مواطنون شرفاء متمسكون بحقهم، مدافعون عن وطنهم، مصرون على استرجاع جميع حقوقهم الإنسانية والقومية والسياسية.
إن الذي يعيشه الشعب الفلسطيني عموماً وأهل القطاع خصوصاً، هو عملية انتقام مفضوحة من هذا الشعب الأبي المجاهد الذي رفض الركوع والخنوع للعدوان الصهيوني الأمريكي، ولكن هذه العقوبة الجماعية وهذا الانتقام الأسود الحاقد فاق كل التوقعات تشاؤما، حتى وصلت الأمور بهذا العدو الصهيوني، بمباركة أمريكية مع صمت عربي وإسلامي، أن يقدم على إغلاق كامل للمعابر وقطع للكهرباء والماء وتعطيل المخابز وانقطاع للغذاء والدواء، ولم يبق له إلا قطع الهواء ولو استطاع لفعل ذلك ولما تردّد تشفّيا وانتقاما من هذا الشعب الأبي الصامد.
إن الذي يعيشه قطاع غزّة اليوم، ما هو إلا إبادة جماعية ضد شعب بأكمله لم يفرّق فيه العدو بين كبير وصغير، حيث توفي أكثر من 200 مواطن بسبب الحصار الظالم وأكثر من نصفهم من الأطفال، ولا بين صحيح ومريض، وما الصور التي تعرضها علينا بعض شاشات التلفاز من داخل المستشفيات في غزة والتي تبين لنا حجم المأساة التي يعانيها هؤلاء المرضى إلا جزء من هذه المأساة الكبرى.
كما تزامن هذا الحصار الشامل المفروض على أهلنا في القطاع مع موسم أداء فريضة الحج، مما جعل حجيج هذه السنة من القطاع ممنوعين من السفر، بل لم يحصلوا كذلك حتى على تأشيرات الحج من المملكة العربية السّعودية.
أمام هذا الوضع المأساوي الذي يعيشه إخواننا في قطاع غزة فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يعلن ما يلي:
1- يناشد الاتحاد منظمة المؤتمر الإسلامي، وجامعة الدول العربية، وجميع الحكومات الإسلامية والعربية في تحمل مسؤولياتهم كاملة أمام هذا الوضع المأساوي، والتدخل لحل هذه الأزمة، والعمل الجاد على رفع هذه المعاناة، وإعادة الكهرباء والغاز إلى هؤلاء المحرومين من أبسط الحقوق في القرن الواحد والعشرين، وإلاّ فإنها تتحمل مسؤوليتها الدينية والتاريخية والأخلاقية، ويحذر الاتحاد من أن الصمت يؤدي إلى كوارث لا يعلم عقباها إلا الله تعالى.
2- يطالب الاتحاد السلطات المصرية بفتح معبر رفح فوراً أمام أشقائها في القطاع، سدا للضرورات الصحية والغذائية، وإتاحة الفرصة لدخول قوافل الإغاثة الشعبية، وهو ما توجبه حقوق الأخوة والجوار والمسؤولية العربية والإسلامية.
3- يناشد الاتحاد الأمم المتحدة والهيئات الدولية وكل الشرفاء والأحرار في العالم أن يهبوا لنجدة هذا الشعب الذي دخل في مرحلة الخطر، وأصبح مهددا في صحته وحياته ووجوده.
4- يناشد الاتحاد الإخوة في فتح وحماس أن يعودوا إلى مائدة الحوار، ويتغلبوا على كل العوائق والصعوبات، حتى يستطيعوا الوقوف صفا واحدا أمام العدو المتربص، {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ} [الصف:4].
5- يناشد الاتحاد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وحكومته اتخاذ كافة الإجراءات لتمكين إخوانهم ضيوف الرحمن من غزة، من أداء فريضة الحج لهذا العام.
6- يدعو الاتحاد جماهير أمتنا الإسلامية والعربية إلى مساندة إخوانهم المحاصرين بقطاع غزة المحرومين من أبسط الحقوق، ودعمهم بكل ما يتمكنون منه، والعمل بكل الوسائل المشروعة من أجل رفع هذا الحصار، ومنع استكمال هذه الإبادة الجماعية، والتعبير عن هذا الدعم بكلّ الطرق السلمية من الاعتصامات والمظاهرات ونحو ذلك. إن صمتنا الغريب أمام هذه المأساة والإبادة الجماعية ليس مقبولا شرعاً ولا شهامةً ولا عقلاً، إننا سنسأل أمام الله تعالى إذا لم يقم كل واحد منا بدوره وحسب طاقته وبواجبه نحو إخوانه فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "مثل المؤمنين في توادّهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى".
يقول الله تعالى: {إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ * يَوْمَ لَا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ} [غافر:51، 52].
أ.د. يوسف القرضاوي


رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القرضاوي "احذروا ما هو قادمٌ جراء صمتكم عن غزّة"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الملتقى الوطني الثالث للمدربين المغاربة تحت شعار "بث الثقة بكفاءاتنا، عنوان احترافيتنا"
» "اسرائيل" تختبر أقمار تجسس لطمس جريمة محتملة ضد "أمل"
» طرائف ذات مغزى " سلسة حكايات السلاطنة وبلاطات الحكام "
» القناة "الرابعة" ابتداء من الأسبوع المقبل ستشرع في بث دروس "التلفزة المدرسية"
» " رسالة من عائشة رضي الله عنها إلى بنيها "

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: باحة الدعوة و قضايا الأمة :: نافذة على قضية أرض الأنبياء-
انتقل الى: